لا سبب للشعور بالجوع بعد الآن أثناء حميتكم الغذائية

9/17/2019

  • الحمية الغذائية
  • الشعور بالجوع
  • تجنب الجوع خلال الدايت
  • الدايت

ما هو أول ما يتبادر إلى ذهنك عند ذكر كلمة "حمية"؟ الجوع أليس كذلك؟

رغم أن الجوع عادةً يكون سيد الموقف في مختلف أنظمة إنزال الوزن، إلا أنه قد يؤدي إلى نتائج عكسية، كزيادة الوزن بدلاً من فقدانه. ولكن لا داعي للقلق، إذ يمكن تفادي الجوع في ظل اللجوء إلى خيارات الطعام ذات السعرات الحرارية المنخفضة التي يمكن إضافتها إلى نظامنا الغذائي إلى جانب منح شعور الشبع لفترة أطول، فإن هذه الخيارات الغذائية تسهم أيضًا في صحتك العامة ورفاهيتك، من خلال تزويدك بالفيتامينات الضرورية والألياف والمعادن والحديد والبروتين. مما سيقلل من خطر الإصابة بنقص التغذية مع متابعة أهداف نظامك الغذائي ويساعدك على الحفاظ على نمط حياة صحي. مع كل هذه الفوائد، ليس من الغريب أن يشار إليها في كثير من الأحيان باسم "الغذاء الخارق".

يقترح خبرا في "إنديا جيت" قائمة بالأطعمة الصحية التي يفضل إدراجها عند اتباع نظام غذائي.

بذور الشيا: تعد وجبة الإفطار أهم وجبة في اليوم كما يعلم المعظم، ولهذا من المهم تضمين بذور الشيا في الوجبة الأولى كونها تعد مصدرا هاما للمعادن للمغنيسيوم والنحاس والسيلينيوم. كما أنها تحتوي على الألياف الغذائية، والتي يمكن أن تساعد في خفض نسبة الكوليسترول في الدم، والحفاظ على مستوى السكر في الدم وأخيرا فقدان الوزن بسهولة. 

بالإضافة إلى ذلك، تكون بذور الشيا عنصراً مهماً مع الوجبات الغذائية مثل الألبان الخالية من الجلوتين والوجبات الغذائية النباتية والزبادي وأوعية الحلوى والسلطات.

إلى جانب ذلك، يمكن استخدام بذور الشيا كبديل للبيض، مما يجعلها استثنائية للأطباق الساخنة أيضًا. كما يمكن إضافتها إلى المشروبات، العصائر والماء. إضافة الشيا سوف يضمن لك وجبة إفطار صحية ومغذية.

الكينوا: عندما يتعلق الأمر بالغداء أو العشاء، فإن الكينوا هي الخيار الأمثل لاحتوائها على 16٪ من البروتين، مما يجعلها بديلاً مميزاً للحوم. لقربها من مكونات اللحوم والبيض، مما يجعلها بديلاً جيدًا للأشخاص النباتيين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدامها كخيار بديل للمكرونة والأرز والموسلي حيث أنها صحية وسهلة التحضير. علاوة على ذلك، يمكن أن تكون الكينوا إضافةً جيدةً للسلطات والحساء، لتعزيز شعور الشبع الصحي، إذ تحتوي على مستوى امتصاص مرتفع عند نقعها في الماء، كما تمثل مصدرًا عاليًا للألياف والمعادن والطاقة، مما يجعلها مكونًا ملائمًا لخطط وجبات اللياقة البدنية وأسلوب حياة صحي. 

بذور الكتان: بالنسبة لأولئك الذين يفضلون الأطعمة ذات الطعم الحلو بشكل كبير، فإن بذور الكتان هي الاختيار المناسب. مع نكهتها الرائعة التي ستحول الحليب أو الشوفان الأساسي إلى حلوى لذيذة. كما تعتبر مثالية للخبز أيضًا. يمكنك خبز الفطائر والأطعمة اللذيذة والأكثر صحية، وصنع البسكويت الخاص بك، وحتى إعداد ألواح البروتين لتضمينها في خطة التمرين. أخيرًا، تحفز بذور الكتان نظام المناعة، مما يجعلها مكونًا مثاليًا لنظام غذائي يومي صحي. 


المصدر: إي نيوز

أخبار متعلقة