هذه حقيقة خطف الأطفال أمام مدارس بيروت

10/1/2019

  • مدارس
  • حوادث خطف
  • بيروت
  • فردان

حال من القلق والذعر سيطرت على أولياء الأمور بعد انتشار رسائل صوتيّة تتحدث عن محاولات لخطف الأطفال أمام المدارس، وتروي تفاصيل حادثتين حصلتا في محيط مدرسة الليسيه "فردان" التابعة للبعثة العلمانية الفرنسية.

وفي التفاصيل تداول مستخدمو تطبيق "واتس اب" مقاطع صوتية تحذر من خطف الأطفال أمام المدارس، وفي واحدة من الرسائل الصوتية تروي إحدى الأمهات إنّ "متسولة متقدمة بالعمر حاولت خطف ابنتها في منطقة فردان". وفي مقطع صوتي آخر تقول إحدى الأمهات إنّ "شخصا يقود سيارة رباعية الدفع سوداء زجاجها حاجب للرؤية "فوميه" طلب من ابنها وأمام مدرسة "الليسه فردان" الصعود معه بحجة أنّ والديه طلبا منه أن يوصله إلى المنزل، إلّا أن الطفل رفض الصعود". وأضافت الأم في الرسالة الصوتية أنها "أعلمت إدارة المدرسة بالأمر"، وكما تمّ تبليغ وحدة شرطة بيروت بتفاصيل الحادثة. 

وفي هذا الإطار أعلنت إدارة المدرسة في بيان أصدرته أمس أنها أبلغت الأجهزة الأمنية بالأمر وطلبت منها اتخاذ التدابير اللازمة في محيط المدرسة. كما كلّفت المدرسة أحد المسؤولين الإداريين القيام بجولات على الصفوف بهدف تنبيه التلامذة إلى معايير الأمن والسلامة العامة، وطلبت من الأهالي تذكير أطفالهم بضرورة عدم التعاطي مع الغرباء في الشارع، حسب ما أكّدت مصادر في إدارة المدرسة. 

بدوره، كان "اتّحاد لجان الأهل وأولياء الأمور" في المدارس الخاصة في لبنان أكّد صحة الحوادث وقال في بيان له: "بعد تداول رسائل صوتية بين الأهل منذ صباح اليوم (أمس) بخصوص حوادث أمنية حصلت مع اطفالهم عند مدخل إحدى المدارس. وبعد التأكد من صحة الحوادث عبر تعميم صدر عن المدرسة يلفت اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور الأهل والادارات كافة إلى ضرورة أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر". وطالب الاتحاد المدارس باتخاذ "التدابير الأمنية اللازمة عند مداخل المدارس كما نشر الوعي بين التلامذة حول كيفية التصرف مع الغرباء". 

مصدر أمني أكّد أنّه حتى اللحظة لم تسجّل أي حوادث خطف أمام المدارس، مضيفا في حديث مع "إي نيوز" أنّ الجهات المختصّة فتحت تحقيقا بالموضوع وأنّها تحركت فور سماعها رسائل "الواتس أب".

المصدر: إي نيوز

أخبار متعلقة