اغتيال سليماني.. هل يكون الرد من لبنان؟

1/4/2020

  • لبنان
  • قاسم سليماني
  • العراق
  • إيران
  • حزب الله

كتب رولان خاطر في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان "مشهد المنطقة بعد اغتيال سليمانــي.. وأمل بعدم توريط لبنان": "خطوة مفاجئة أقدمت عليها واشنطن باغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، القائد الإيراني الأقوى ومهندس السياسات الإيرانية من اليمن الى بغداد فدمشق.

عسكرياً، عملية يمكن وصفها بأنها ناجحة بحسب ما يُجمع عليه الخبراء العسكريون، لناحية دقة إصابة الهدف، ودقة المعلومات الاستخباراتية، علماً انّ المسار الذي انطلق منه سليماني من مطار بيروت وصولاً الى بغداد حيث كان في انتظاره نائب رئيس "الحشد الشعبي" ابو مهدي المهندس وغيره من المسؤولين، معلوم، ولا يتطلّب جهداً استخباراتياً كبيراً، إضافة الى التقنيات المتطورة المستخدمة في العملية.

الردّ الأميركي كان مفاجئاً للإيرانيين، وتحديداً للقائد الايراني المُغتال الذي كان يعتبر انّ قواعد الاشتباك تمنع الأميركيين من التصعيد وحتى من استهدافه شخصياً، إلّا أنّ رسالة الأميركيين اليوم جاءت بعد توتر شديد بين الدولتين بدأ منذ نحو أسبوع، سبقتها هجمات إيرانية، من إسقاط "الدرون" الأميركية إلى حجز ناقلات نفط إلى مقتل مقاول أميركي مدني كان من ضمن القوات الأميركية الموجودة في قاعدة "كي وان" (K1) التي تعرضت لهجوم بالصواريخ قرب مدينة كركوك العراقية منذ نحو 8 أيام، وصولاً الى الهجوم الايراني على السفارة الأميركية في بغداد إثر الغارات الأميركية على كتائب "حزب الله" العراقي في العراق وسوريا.

ويقول الخبير الاستراتيجي الجنرال خليل الحلو لـ"الجمهورية" انّ "عملية اغتيال سليماني تدخل في إطار المواجهة الكبرى بين الولايات المتحدة وإيران، على رغم من أنّ الأميركيين لا يريدون حرباً معها، إلا انّ التصعيد الذي اعتمدته طهران في الآونة الأخيرة للحصول على تنازلات أميركية على مستوى العقوبات، كان خطأ استراتيجياً، إذ انّ الأميركيين أوصلوا رسالة مفادها أنهم مستعدون للذهاب بعيداً امام اي تصعيد عسكري قد يُطاول مصالحهم وقواتهم في العراق والمنطقة، وكل تهديد سيردّون عليه بحزم". 

عملية الاغتيال فتحت باب المواجهة على احتمالات عدة، وغيّرت في قواعد اللعبة كلّها، وقد تؤدي الى نتائج وخيمة على المنطقة. 

فعلى الصعيد الديبلوماسي، يبدو انّ "كل القنوات توقفت، منذ الهجمات الأخيرة على السفارة الأميركية في بغداد. وبالتالي، فإنّ ايران لن تذهب الى مفاوضات حالياً"، بحسب الجنرال الحلو.

ويقول الجنرال الدكتور هشام جابر، رئيس «مركز الشرق الأوسط للدراسات والأبحاث»، لـ«الجمهورية» إنّ مسار المفاوضات بين طهران وواشنطن اهتَزّ، وطهران لن تكون مستعدة بعد الآن للتحاور إلّا بعد "رَدّ الصاع صاعين". واعتبر "انّ الإدارة الأميركية لم تقرأ جيداً تداعيات الخطوة التي قامت بها". 

ويؤكد "انّ القوات الأميركية ستُستهدف، وأنّ الردّ مؤكد. لكنّ السؤال أين وكيف ومتى وبواسطة مَن؟". 

ويعتبر جابر "انّ الردّ قد يكون في العراق أو في سوريا أو في الدولتين معاً في المرحلة الأولى، ولاحقاً في الساحات حيث توجد لإيران أذرع أمنية وعسكرية ويوجد قوات ومصالح أميركية، باستثناء الجبهة اللبنانية التي لن تنصح ايران "حزب الله" باستخدامها لضرب اسرائيل، علماً ان لا مصلحة للاثنين معاً في توتير الوضع الآن على الحدود مع لبنان، وبالتالي، فإنّ الجبهة اللبنانية مؤجلة نظراً الى خطورتها التي تؤدي الى حرب إقليمية. والمسرح المحتمل للرد حالياً هو مكان الجريمة أي العراق، عبر استهداف القوات الأميركية هناك". 


المصدر: صحف

أخبار متعلقة