"هيلتون" تنظف شاطئ الرملة البيضاء احتفالا بمئويتها في لبنان

4/26/2019

جانب من الاحتفال

  • هيلتون
  • فنادق هيلتون
  • شاطئ الرملة البيضاء
  • شاطئ عام في بيروت

على شاطئ الرملة البيضاء في بيروت، احتفلت شركة هيلتون الفندقية، بمئويتها في لبنان عبر تنظيف الشاطئ، بعد عام كان الأنشط في تاريخها.

شاركت في الاحتفال الفنادق التابعة لهيلتون وهي: هيلتون بيروت حبتور غراند، وهيلتون بيروت ميتروبوليتان بالاس، وهيلتون بيروت وسط المدينة.

رعت الاحتفال وزارة الأشغال العامة والنقل ممثلة بالمدير العام للنقل البري والبحري عبد الحفيظ القيسي، وحضره مجموعة من الشخصيات المرموقة في عالم السياحة بينهم محافظ بيروت زياد شبيب، وكبار المدراء التنفيذيين في فنادق هيلتون منهم ستين باستيينز، نائب رئيس الشؤون التجارية في هيلتون لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، ووسام خالق مدير إدارة المبيعات للمملكة العربية السعودية والمشرق، ونايف زريقات، مدير عام هيلتون بيروت حبتور غراند وهيلتون بيروت متروبوليتان بالاس وعصام عجوز، مدير عام هيلتون بيروت وسط المدينة مع شركاء الأعمال وحشد من الإعلاميين وأهل الصحافة.


خلال الاحتفال

حماية الشاطئ

تحدث شبيب للمناسبة فأكد أن شاطئ الرملة البيضاء سيلقى اهتماما أكثر لحمايته وتنظيفه والاستفادة منه سياحياً، مشددا على عدم السماح بالتعدي عليه بأي شكل من الأشكال أو الإنتقاص من مساحته أو طريقة استعماله.

وضمن احتفالاتها بمئويتها في مختلف أنحاء العالم، قررت هيلتون إطلاق مبادرة فريدة من نوعها تعزيزاً لمكانة لبنان الذي طالما اعتبر لؤلؤة الشرق، إذ اجتمع متطوعون من فنادق هيلتون الثلاثة التي يحتضنها لبنان لتنظيف شاطئ رملة البيضاء العام لتحويل ريادة الشاطئ إلى تجربة مميّزة.

كما قدّمت فنادق هيلتون في بيروت لشاطئ الرملة البيضاء تجهيزات لملعبَي الكرة الطائرة وكرة القدم ومنها الكراسي العالية الخاصة بحكّام المباريات، وصناديق القمامة واللافتات.

يُشار إلى أن حملة تنظيف شواطئ رملة البيضاء تندرج في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها فنادق هيلتون لإعادة تعريف السفر المستدام، إذ أنجزت فنادق هيلتون- بيروت حتى الآن 240،955 ساعة تطوعية، وخفضّت استهلاكها للطاقة بنسبة تعادل استهلاك 908 منازل، وتبرّعت بأكثر من 4215 وجبة طعام، وتبرّعت بقطع الصابون المعاد تدويرها وعددها 2178 قطعة، وخفّضت انبعاثات الكربون بما يعادل 334 سيارة على الطريق، وخفّضت استهلاكها للمياه بما يعادل أربعة أحواض سباحة أولمبية وأثّرت إيجاباً بحياة 61017 شابًا و1362 امرأة ومئتي جندي من قدامى المحاربين.


المصدر: إي نيوز