"حزب الله" في "الداخلية".. أمن وإنماء وأمنيات

6/10/2019

  • حزب الله
  • محمود قماطي
  • علي عمار
  • وزارة الداخلية
  • ريا الحسن

على بعد أيام من عملية طرابلس الإرهابية، إتجهت الأنظار اليوم إلى كل من "حزب الله" ووزارة الداخلية. حيث استقبلت الوزيرة ريا الحسن وفدا ضم وزير الدولة محمود قماطي والنائبين علي عمار وأمين شري ورؤساء بلديات الضاحية الجنوبية.

وفي هذا السياق قال النائب علي عمار لـ"اي نيوز":" تركزت الزيارة على الترابط بين الأمن والانماء في الضاحية الجنوبية، ونقلنا للوزيرة الحسن أن الضاحية تحتاج الى مزيد من إحكام الوضع الامني، من خلال زيادة عديد مفارز السير والطوارئ فيها، وذلك لسببين الأول يتعلق بتنظيم السير والثاني يرتبط بقمع المخالفات". وإذ يؤكد عمار أن لا ترابط بين "عملية طرابلس الإرهابية وبين الزيارة"، يشدّد على أن أمن الضاحية ممسوك والدولة حاضرة فيها بقواها الأمنية والعسكرية".

وكان الوزير محمود قماطي قد صرح بعد الإجتماع "قمنا اليوم بزيارة معالي وزيرة الداخلية في اطار جولة بدأناها في وزارة الداخلية لنتابع جولتنا في مختلف الوزارات بما يتعلق بالقضايا الملحة للمواطن اللبناني خصوصا في بيروت والضاحية الجنوبية وبقية المناطق اللبنانية". وأضاف: "نحن على عكس ما نصوَر، نحن اكثر الجادين في ان تكون الدولة حاضرة في كافة الامور الامنية والتنموية ودعم البلديات ومساعدتها على القيام بواجباتها. لذلك نحن في هذا الاطار طالبنا بتنفيذ مقررات عدة متخذة في مجلس الوزراء متعلقة بوزارة الداخلية، وكان التجاوب كبيرا".

وعلى الرغم من الطابع الإنمائي-الأمني، لزيارة "حزب الله" إلى وزارة الداخلية، إلا أن الحدث الطرابلسي لم يغب عن أجواء الإجتماع، حيث أكد قماطي أنه جرى التوقف عند الحدث الاليم الذي حدث في طرابلس والذي اوجعنا جميعا واصابنا في الصميم خاصة نحن في الضاحية الجنوبية التي عانينا هذا الارهاب، وتألمنا كثيرا وكان وجعنا كبيرا". معتبراً أن هذا "مصاب الجميع و"حزب الله" يقف الى جانب الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي والاجهزة الامنية في مواجهة الارهاب وفي اقتلاع جذوره وملاحقة شبكته حتى لا تحصل مثل هذه الجريمة من جديد".


المصدر: اي نيوز

أخبار متعلقة