الخليل يقصف باسيل من منصة بعبدا ..فهل تشتعل بين الرئاستين؟

6/12/2019

  • الخليل
  • باسيل
  • عون
  • بري

في خطوة تحمل دلالات بالتوقيت و"الأبعاد"، أتى اليوم موقف عضو "كتلة التنمية والتحرير" النائب أنور الخليل ذات البعد التصويبي على وزير الخارجية جبران باسيل من بوابة مناشدة رئيس الجمهورية ميشال عون.

ففي بيان مكتوب عن سابق "تصور وتصميم" قال الخليل اليوم: "لقد ناشدتك منذ فترة طويلة بحبٍ واحترامٍ لمكانتك كأبٍ صالح للبنانيين بأن تمنع من هو أقرب المقربين اليك من أعمالٍ سلطويّة وبياناتٍ مضرّة ومواقف تشير الى نهمةٍ في الوصول الى التحكم المنفرد بالسلطة، والهجمة المثيرة لإصراره لحقٍّ لا يمنحه إياه الدستور أن يكون المقرر الأوحد للتعيينات المسيحية في وظائف الدولة وحتى أن يكون له رأيٌ مرجّح بالتعيينات للطوائف الأخرى".

وأشار الخليل:" ألا يكفينا يا فخامة الرئيس زيارته المشؤومة الى بلدة رميش الحبيبة في الجنوب، وكلامه المؤلم والمؤسف الذي سُرِّب للإعلام عن مسؤولٍ أساسيٍّ في رأس السلطة، وخطابه الأخير المجحف بحق السعوديين الذين فتحوا أبوابهم لعمل مئات الألوف من اللبنانيين، وعاملوهم كالأهل في السعودية. وغيره الكثير والكثير وما قيل في الإعلام الوطني أنه فُوِّض من قِبَلِكُم ليمثلكم في حركة التشاور والتعاطي مع دولة رئيس مجلس الوزراء".

سقف البيان العالي يطرح تساؤلا بديهيا إن كانت صياغة حروفه، قد كتببت بإيعاز من الكتلة التي ينتمي إليها النائب الخليل أي "كتلة التنمية والتحرير" التي لا تتصرف إلى بإيعاز مباشر من رئيس مجلس النواب نبيه بري، وبالتالي فإن "البيان الخليلي"، قد يضع علاقة الرئاستين الأولى والثانية على بساط الإشتباك نُصرة من حركة أمل إلى رئيس الحكومة سعد الحريري.

على الضفة البرتقالية، لم يشأ "التيار الوطني الحر، "إطلاق النار العشوائي" على كل من رئيس مجلس النواب وكتلته النيابية". فيقول مصدر قيادي في "التيار" لـ"اي نيوز": "لن نعلق قبل معرفة أن كان موقف الخليل يعبر عنه أم عن كتلته النيابية".

ويغمز المصدر إلى رئيس مجلس ا لنواب نبيه بري دون تسميته، فيفصح:" لننتظر إن كان كلام اليوم "زكزكة" سياسية ممن يقف خلف الخليل، أم أنه موقف شخصي من عضو كتلة نيابيىة يتمتع بهامش من الإستقلالية التي تُستخدم عندما تدعو الحاجة".

على ضفة الأُخرى، يؤكد مصدر مطلع على موقف النائب أنور الخليل لـ"اي نيوز": "أن مناشدة اليوم أتت لحماية إتفاق الطائف والدستور اللبناني، وبالتالي فإن الخليل لم يقل كلامه لتكريس خصومة سياسية مع التيار الوطني الحر".

وإذ يشدّد المصدر على أن "هذا الموقف لا يعبر عن "كتلة التنمية والتحرير"، يعتبر أن الخليل"قال موقفاً شخصياً لحماية الدستور والميثاقية المكرسة في بنود الطائف".

وبينما يكرر المصدر أن نية الخليل "إيجابية" وليست "سلبية" يلفت "إلى أن الخليل وجه رسالته إلى رئيس الجمهورية ميشال عون بصفته حامياً للدستور وبصفته رئيساً فعلياً للتيار الوطني الحر الذي يتجاوز الدستور بتصريحات باسيل".


المصدر: اي نيوز

أخبار متعلقة