باسيل.. مع الموازنة ضد الشعبوية

7/15/2019

  • باسيل
  • الموازنة
  • تكتل لبنان القوي

عشية انطلاق الجلسات التشريعية المخصصة لإقرار الموازنة، لفت رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل إلى أن "رئيس الحكومة سعد الحريري يسعى لإيجاد حل سياسي للمشكلة التي حصلت في قبرشمون، وهو مصرّ على عدم الدخول في جلسة للحكومة قبل إيجاد هذا الحل".

وفي مؤتمر صحفي له بعد الإجتماع الإسثنائي لـ"تكتل لبنان القوي" اليوم الإثنين، أشار باسيل إلى أن الإجتماع كان مخصصاً لمراجعة الموازنة بكل بنودها وتحديد الموقف منها". وفيما أوحى بعدم الرضى عن بعض الأمور، أكد أن فريقه السياسي سيصوت مع الموازنة، قائلاً: "لن نتخذ كغيرنا موقفا شعبويا".

وإذ اعتبر باسيل أنه "يجب الانتهاء من هذه الموازنة ونقرها بأمورها السيئة والايجابية والذهاب لبحث موازنة الـ2020"، أكد أنه "يجب ان يكون هناك اتفاق لعدم ارتفاع العجز عن الـ7 بالمئة". وأضاف: "يجب ان ننتبه عند إقرار الموازنة، بانها ليست الحل ولن تعطينا فرصة ولا شهر لأن بعدها يأتي تقرير snp الذي يوجب علينا اعادة الثقة بلبنان ورفع تصنيفه".

وبينما أشار باسيل إلى أن "نقاش الموازنة لعام 2020 يبدأ بأيلول ويجب الانتهاء منها ضمن المهل الدستورية"، لفت إلى أنه "تبقى في موازنة 2020 ذات المشكلة المتمثلة بحجم الدين العام ".

وتابع: "بالمحصلة نعرف ان الموازنة ليست مبنية على رؤية اقتصادية لكنها عمل الحكومة ككل وعليها ان تتحمل مسؤوليتها".

وختم:"نحن نطالب بقطع الحساب منذ العام 1993 حتى 2017 ووزير الدولة لشؤون مجلس النواب سليم جريصاتي اقترح صيغة نص لتلافي اي مخالفة من دون اي تراجع في موضوع الحسابات".


المصدر: اي نيوز

أخبار متعلقة